جامعة القضارف تنظم ورشة تقيمية لنظم إدارة العمالة الموسمية على الحدود السودانية الاثيوبية

القضارف / صالحين العوض

نظمت جامعة القضارف بالتعاون مع منظمة التعاون الألماني ورشة تقيمية لنظم إدارة العمالة الموسمية على الحدود السودانية الأثيوبية بحضور وفد عالي المستوي من الشقيقة اثيوبيا ومنظمة التعاون الألماني ومجلس الولاية التشريعي الي جانب عدد من مزارعي الولاية ، وخاطب الورشة والي القضارف بالإنابة مهندس عمر محمد إبراهيم رانفي وزير الزراعة مشيدا بمبادرة جامعة القضارف وأدوارها في خدمة قضايا المجتمع وطرحها لمعالجة مشاكل العمالة الموسمية العابرة بحدود الولاية في فترات حصاد محصولي السمسم والذرة مبينا ان العمالة الاثيوبية الموسمية تعتبر الضامن المهم في عمليات حصاد محصولي السمسم والذرة وان الورشة جاءت في توقيت مناسب متزامن مع بدايات الحصاد وتعهد بتأمين العمالة الوافدة للولاية من لحظة دخولها وحتي خروجها والعمل على معالجة اختلالات حالتي الدخول والخروج عبر خطط مشتركة بين الطرفين والأجهزة الأمنية مشيرا الي نجاح الموسم الزراعي الحالي الذي يبشر بانتاجية عالية يتطلب توفير اكبر قدر من العمالة الموسمية ، وشدد وزير الزراعة على ضرورة وضع ضوابط لتقنين دخول العمالة وضمان عودتها بلا مشكلات الي جانب التصدي لبعض مظاهر الممارسات السالبة المصاحبة للهجرات الموسمية كالاتجار بالبشر والهجرات غير الشرعية مؤكدا دعم حكومة الولاية لكل ما يدعم ويطور علاقات حسن الجوار مع الجارة اثيوبيا وتبادل المنافع المشتركة.

من جهته أوضح بروفيسور إبراهيم عبد السلام يوسف مدير جامعة القضارف ان الورشة النوعية التي نظمتها الجامعة بالتعاون مع منظمة التعون الألماني هدفت لتوسيع دائرة النقاش والاتفاق علي أطر قانونية لتظيم عمليات دخول العمالة الإثيوبية لولاية القضارف وتحقيق المنافع المشتركة مبينا ان الجامعة تسعي عبر هذه البرامج لتأكيد تفاعلها مع قضايا المجتمع والاسهام في معالجة مشكلاته خاصة قضايا الزراعة والحصاد واعبر عن سعادته بنجاح فعاليات الورشة من واقع مستوى الحضور والمشاركة من الجانبين.

فيما الي ذلك قال محمد عبد الله المرضي رئيس مجلس ولاية القضارف التشريعي إن الورشة الورشة ستعزز من فرص تطوير العلاقات بين السودان واثيوبيا وتعلي من حجم المصالح المشتركة مستشهدا باستقرار الحدود السودانية الاثيوبية طوال الفترة الماضية نتيجة المواقف والجهود المشتركة وقال إن علاقات الدولتين اضحت قائمة على تبادل المنافع  المشتركة خاصة في المناطق الحدودية وطالب ود المرضي بمزيد من التنسيق لتقديم الخدمات في الجوانب الصحية وحماية العمالة الاثيوبية والعمل على ضبط ظواهر الهجرات غير الشرعية عبر حدود الولاية كما حيا رئيس المجلس الأدوار المقدرة لجامعة القضارف في خدمة قضايا الولاية المختلفة.