دورة انعقاد مجلس الجامعة للعام 2016م تحديات قائمة في وضع خارطة طريق للجامعة

وسط حضور لافت ومتميز نوعياً وكمياً بقاعة اجتماعات جامعة القضارف قدمت الدكتورة ايمان ابو المعالي محاضرة عبر الفيديوا كونفرس من مركزالتقانة جامعة الخرطوم تناولت موضوع جامعة المستقبل باعتبارها الرائدة فى مجال تكنولوجيا الاتصال واثرها فى التعليم العالي التقني

فى وقت تتجه فيه جامعة القضارف على مواكبة التطوارات المستقبلية وتوفير فرص البحث العلمي الرصين على حد قول مدير الجامعة البروفسير ابراهيم عبد السلام لدى مخاطبتة افتتاحية دورة انعقاد مجلس الجامعة للعام 2016م قائلاً (نعمل على مواكبة التطورات المستقبلية فى كافة المجالات بتفعيل الادارات التخصصية والعمادات المتخصصة لتعمل سوياً علي النهوض بالبحوث العلمية التطبيقية مشيراً لاستراتيجيات الجامعة والتى تهدف لتطوير علاقات الشراكات المحلية والاقليمية والعالمية عبر عضويتها فى كافة المحافل والاتحادات العالمية كما اضاف بان الجامعة تسعي جاهدة لتحسين الصورة الذهنية داخل وخارج الموسسة من خلال خططها وبرامجها المستقبلية والتى تستوعب التفاعل المجتمعي وعلاقات التنسيق بين الحكومة والجامعة من اجل خدمة انسان الولاية باعتبار انه المستفيد الاول وبحسب مداخلات الاستاذة والاعضاء تم مناقشة مواضيع ذات اهمية كبيرة للجامعة ووضع خارطة طريق لهذا العام والاعوام القادمة . وكشف ابراهيم عن تحديات تواجة الادارة والقائمين على الامر ابرزها ايجاد موارد لمصادر تمويل جديدة لدفع عجلة البحث العلمي وتكملة منظومة كليات الجامعة الى جانب تهيئة البنية التحتية وشكا من ضعف الميزانيات المخصصة للتنمية وهجرة الاستاذ الجامعي نتيجة للضغوط الاقتصادية مشددا على غرس مفاهيم الجودة الشاملة والتركيز على بناء القدرات البشرية ودعا مدير الجامعة المجلس بالخروج بتوصيات قوية وواضحة لحل كل الاشكالات القائمة والتحديات التى تواجهها الجامعة لتاخذ موقعها فى مصاف الجامعات الرائدة بالسودان ومن جانبة اكد رئيس مجلس الجامعة السر حاج الحسن استمرارية مجلس الجامعة فى تقديم الدعم والاسناد لادارتها لتمكينها من القيام بدورها داعياً لضرورة تضافر الجهود بين الجامعة وادارتها المختلفة لزيادة مستوي التفاعل بين الجامعة والمجتمع معبرا ً عن رضاء اعضاء المجلس عن المردود الايجابي الذي تشهدة العلاقات التفاعلية بين المواطنين والجامعة الى جانب المحاضرات التى قدمتها الجامعة فى مجالات محاربة العادات الضارة داخل المجتمع بمختلف انواعها . الى ذلك فقد وجدت مبادرات الجامعة في اوساط المجتمع قبولاً غير مسبوق من رئيس واعضاء مجلس تشريعي ولاية القضارف ود المرضي الذي عبر عن سعادتة للدور الذي تلعبة الجامعة والانفتاح الملحوظ لها علي المجتمع الامر الذي احدث اثر ايجابي فى مجتمع القضارف واقبال كبير علي برامج الجامعة . ومن جهته اكد استعدد حكومتة وجاهزية الولاية لدعم برامج الجامعة بمختلف كلياتها فى امتلاك التقانة التى توهلها للنهوض بدورها خاصة وان العمق الشعبي للجامعة ظهر فى تميز العلاقة والتنسيق مع الحكومة معلنا ً عن المساهمة فى برامج التدريب وتحسين البنيات التحتية للجامعة باعتبارها الافضل بين الجامعات الولائية .

 

القسم الصحفي : إدارة الإعلام والعلاقات العامه والمراسم

This entry was posted in غير مصنف. Bookmark the permalink.