جامعة القضارف شكرا جميلا لكل الذين سجلوا حضورا زاهيا في كرنفال التخريج الثالث 2018

القضارف : محمد كمال الدين

جمال المكان وعظمة الحاضرين صفتان جعلتان من كرنفال التخريج الثالث لجامعة القضارف ان يكون مغايرا لكل التخاريج السابقة تمتعه هذا التخريج بنظام فخيم ابرز سماته العظمة الكبيرة والشرف الباذخ والتقليد الأكاديمي العالمي الذي أكد أن عروس الجامعات السودانية عروسا في مصاف الكبار

دفتر الحضور ):-

تميز هذا الكرنفال بحضور كبير ومتنوع جعل للمكان عبقا حريريا ناعما ممزوجا بدعاش القضروف تقدم الحضور مساعد رئيس الجمهورية الأستاذ موسى محمد احمد وسفير السودان الدائم بجنيف الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل وأسرته والسفير الأثيوبي الحالي و السابق لدى السودان والمستثمر الشاب وجدي ميرغني وأسرته ومديري الجامعات السودانية وممثل الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي والإعلاميين من مختلف الوسائط وأهل القضارف العظماء بمختلف مكوناتهم الرسمية والشعبية الذين شكلوا لوحة أصيلة في استقبال الحاضرين .

خريجي الأعوام 1017 – 2010 :-

شكلو حضورا أنيقا تقدمهم طلاب الدراسات العليا حملة الدكتوراه والماجستير وكان جلهم من قيادات المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص بالولاية ثم خريجي البكالريوس من مختلف الكليات مؤكدين الدور الطليعي للجامعة الذي يتمثل في تخريج كوادر بشرية تعمل على دعم عجلة التنمية بالولاية في مختلف المجالات الصحية والتعليمية

خريجي دارسات محو الأمية :-

شكل دارسات محو الأمية المشروع الذي يتبناهو مركز دراسات السلام والتنمية بكلية تنمية المجتمع لعدد كبير من العاملين بالجامعة للذين لم يجدوا حظهم في التعليم  لوحة تجسد الدور الرائد للإدارة العليا للجامعة في اهتمامها الكبير بتلك الشريحة التي تعد من أهم مكونات أسرة الجامعة ويؤكد تماشي إستراتيجية الجامعة مع البرامج القومية التي تهتم بها الدولة.

افتتاح منشآءات حيوية :-

مثل افتتاح المباني الجديد بكلية الطب والعلوم الصحية ومجمع كلية الهندسة والعمارة ومجمع الوالدين الإسلامي ومجمع كلية العلوم البيطرية احتفالية جعلت من كرنفال التخريج الثالث كرنفالا لأعياد متجددة.

((شكر وعرفان   )) :-

يتقدم مدير الجامعة البروفيسور إبراهيم عبد السلام يوسف  بأطيب وأسمى آيات الشكر والعرفان لكل الذين شكلوا حضورا جميلا في كرنفال التخريج الثالث للجامعة على رأسهم مساعد رئيس الجمهورية الأستاذ موسى محمد احمد  والدكتور مصطفى عثمان  إسماعيل وأسرته والسفير الأثيوبي الحالي والسابق وأسرة الجالية الأثيوبية والمستثمر وجدي ميرغني وأسرته ومديري الجامعات الذين شكلوا إضافة حقيقية للقيادة العليا للتعليم العالي وممثل الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي والأجهزة التنفيذية والتشريعية والنظامية والإدارة الأهلية ومنظمات المجتمع المدني  بالولاية والإعلاميين من مختلف الوسائط القومية والمحلية والخريجين وأسرهم وأسرة الجامعة .